مستجدات

الدورة الثالثة للملتقى الدولي حول موضوع" التواصل العمومي في خدمة التنمية الجهوية و الاقتصاد الاجتماعي والتضامني و التنوع الثقافي".

شاركت وزارة الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة – قطاع إصلاح الإدارة في أشغال الدورة الثالثة للمؤتمر الدولي حول موضوع" التواصل العمومي في خدمة  التنمية الترابية و الاقتصاد الاجتماعي والتضامني و التنوع الثقافي" المنظم بورززات أيام 13و 14و 15 فبراير 2020 ،من طرف مختبر "اللغة، الترجمة، التواصل والثقافة" لكلية الآداب والعلوم الإنسانية التابعة لجامعة محمد الخامس، و جهة درعة تافيلالت ومؤسسة أخياط للتنوع الثقافي، والشبكة الدولية لكراسي اليونسكو في مجال التواصل، والجمعية المغربية لعلوم التواصل، ومتحف السينما و النسيج الجمعوي بورززات وبشراكة علمية مع قطاع إصلاح الإدارة.


حيث تطرق السيد أحمد العمومري، الكاتب العام لقطاع إصلاح الإدارة، في كلمته التي تلتها نيابة عنه السيدة سارة العمراني، مديرة التعاون والتواصل والدراسات بقطاع إصلاح الإدارة، للدور الجوهري الذي يلعبه التواصل العمومي في تنزيل السياسات العمومية وتعزيز مبادئ الحكامة الجيدة، مما دفع بقطاع اصلاح الإدارة لمأسسته وجعله أحد مشاريع الخطة الوطنية لإصلاح الإدارة 2021-2018، وذلك بهدف تأهيل التواصل المؤسساتي العمومي وتوفير الأرضية الملائمة من أجل إدارة منفتحة وفي خدمة المواطن.


كما عرف هذا الملتقى مشاركة نخبة من الدكاترة والباحثين الجامعيين الذين يمثلون مؤسسات جامعية من المغرب، والجزائر وتونس، وفرنسا، وكندا والبرازيل، وذلك في إطار انفتاح الجامعة على محيطها، حيث تناول المشاركون عدة قضايا تهم التواصل العمومي ودوره في تشجيع التنمية المجالية وتحفيز الاقتصاد الاجتماعي والتضامني بالجهة، وكذا دور تكنولوجيا التواصل الحديثة في تسويق الهوية المحلية للجهات والمساهمة في نموها وتطورها.

كل إصدارات الوزارة، كتيبات، دراسات، دلائل، النظام الأساسي العام للوظيفة العمومية ... رهن إشارتكم

مقترحات

من أجل خدمة أفضل

طلب المعلومات

لتزويدكم بمعلومات أدق