ندوات وتظاهرات

مشاركة السيد محمد بنعبد القادر في منتدى حول موضوع الذكاء الاصطناعي بإفريقيا.

شارك السيد محمد بنعبد القادر، الوزير المكلف بإصلاح الإدارة والوظيفة العمومية، في أشغال المنتدى حول الذكاء الاصطناعي بإفريقيا، الذي نظمته منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو)، بشراكة مع جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية ببنجرير (UM6P)، ومؤسسة المكتب الشريف للفوسفاط (OCP)، يوم الأربعاء 12 دجنبر 2018- ببنجرير.


ويهدف هذا المنتدى إلى تعميق التفكير والنقاش وتبادل الخبرات حول إشكاليات ورهانات الذكاء الاصطناعي بالقارة الإفريقية، وبحث سبل تعزيز التعاون بين الدول الإفريقية في هذا المجال، والنهوض به باعتباره رافعة للتنمية. 


وقد صرح السيد الوزير في كلمته خلال جلسة حول موضوع “الولوج الشامل للمعلومة والمعرفة والذكاء الاصطناعي بإفريقيا” في إطار أشغال منتدى حول الذكاء الاصطناعي بإفريقيا، منظم على مدى يومين، أن “الذكاء الاصطناعي سيمكن من اقتراح معلومات عملية على المواطنين ويسهل عليهم الحياة، ويساهم في تحديث الإدارة والخدمات العمومية وتحسين المشاركة في الحياة العامة وتعزيز التنمية الاقتصادية من خلال توفير أفضل للمعلومة وتداولها”.


كما أشار إلى أن الذكاء الاصطناعي يساهم في تطوير تكنولوجيا المعلوميات وإرساء اقتصاد رقمي يتجاوز العقبات التي يمكن أن تتواجد داخل الإدارة وإقامة منظومة للسهر على بناء مجتمع للمعرفة، حيث يمكن لمختلف الفاعلين تقديم مساهماتهم.


وأضاف أن تحقيق هذه الأهداف يفرض الوعي بضرورة الاهتمام بالجوانب التنظيمية والأخلاقية التي يمكن أن تشكل حاجزا أمام اقلاع هذه الوسيلة الاقتصادية الجديدة.
من جهة أخرى، أكد السيد بتعبد القادر، أن الإدارات المغربية يتعين عليها التأقلم مع هذا التغيير، كما يتوجب عليها اعداد سياسة لتدبير المعطيات.


وقال إن تحديث قطاعات عمومية بالمغرب لا يمكن أن يتأتى بدون استخدام تقنيات الاعلام والاتصال، وخاصة من أجل رقمنة المبادلات بين الإدارات والمواطنين والمقاولات، مذكرا بالخطب الملكية التي لم تتوانى في حث الحكومة المغربية على تقاسم المعلومات بين الإدارات واستخدام تكنولوجيا المعلوميات من أجل تبسيط الخدمات العمومية وتقريب الإدارة من المواطنين.


وأشار إلى أنه في إطار المحور المتعلق بالتحول الرقمي” تنكب الوزارة بتعاون مع وزارة الصناعة والاستثمار والاقتصاد الرقمي، على اعداد مشروع قانون حول الإدارة الرقمية والذي يروم إعادة النظر في طريقة تقديم الخدمات الإدارية العمومية حتى لا تطلب إدارة عمومية من المرتفق وثائق إدارية ومعلومات تتوفر إدارة عمومية أخرى عليها.


تضمن برنامج هذا المنتدى، الذي تنظمه منظمة اليونسكو وجامعة محمد السادس متعددة التقنيات بشراكة مع الدول الأعضاء في منظمة اليونسكو، والاتحاد الإفريقي، والمجموعات الاقتصادية الإقليمية بإفريقيا ، والمكتب الشريف للفوسفاط ، والمؤسسة التابعة له “مايكروسوفت إفريقيا”، والمركز الدولي للاتصال الثقافي بالصين ، جلسات عامة وورشات عمل موضوعاتية، تسلط الضوء على مختلف أبعاد الذكاء الاصطناعي في السياق الإفريقي.


كما توخى اللقاء إبراز الحالة الراهنة للذكاء الاصطناعي بالقارة الإفريقية، ورسم الآفاق، وكذا وضع القارة الإفريقية في صلب النقاش العالمي حول تحديات وفرص هذه الثورة التكنولوجية.


وتباحث المشاركون في هذا المنتدى مواضيع تتعلق ب “الذكاء الاصطناعي في إفريقيا: التحديات والفرص”، و”أي مستقبل للذكاء الاصطناعي بإفريقيا” ، “والوصول العالمي للمعلومة والذكاء الاصطناعي بإفريقيا”، و”الذكاء الاصطناعي كرافعة لتنمية الشباب بإفريقيا”.


ومن المعلوم أن المديرة العامة لليونسكو اودري أزولاي قامت بزيارة تفقدية لجامعة محمد السادس متعددة الاختصاصات قبل ان تشارك في الجلسة الافتتاحية لهذا المنتدى.

كل إصدارات الوزارة، كتيبات، دراسات، دلائل، النظام الأساسي العام للوظيفة العمومية ... رهن إشارتكم

مقترحات

من أجل خدمة أفضل

طلب المعلومات

لتزويدكم بمعلومات أدق