مستجدات

لقاء تحت شعار " دعم مكانة المرأة بالوظيفة العمومية: رافعة للمساواة والمناصفة "

في إطار الاحتفال باليوم العالمي للمرأة ، ترأس السيد محمد مبديع، الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالوظيفة العمومية وتحديث الإدارة، ، يوم الثلاثاء 11 مارس 2014 بمقر الوزارة لقاء تحت شعار"دعم مكانة المرأة بالوظيفة العمومية: رافعة للمساواة والمناصفة "، وذلك بحضور السيدات والسادة الوزراء وسامي الشخصيات، والسيدة  ممثلة هيئة الأمم المتحدة للمرأة في دول المغرب العربي وكذا أعضاء شبكة التشاور المشتركة بين الوزارات المكلفة بتتبع إدماج مبدأ المساواة بين الجنسين في الوظيفة العمومية، بالإضافة إلى بعض الهيئات والمؤسسات الوطنية وممثلو المجتمع المدني والمنظمات الدولية المختصة.

 وقد ألقى السيد محمد مبديع كلمة بهذه المناسبة، ذكر خلالها بالمكانة المتميزة التي تحضى بها النساء في بلادنا، حيث تم قطع أشواط مهمة في مجال المساواة ومقاربة النوع من خلال الإرادة القوية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله  الرامية إلى النهوض بحقوق المرأة، وتعزيز مكانتها في المجتمع، ودستور المملكة الذي ينص في الفصل19على مبدأ المناصفة، كما ينص في الفصل 164 على إحداث هيئة للمناصفة، و المصادقة على الاتفاقيات الدولية ولا سيما اتفاقية CEDAW التي تدعو إلى القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة، والبرنامج الحكومي الذي تضمن تدابير وإجراءات تهدف إلى دعم مكانة النساء بما يضمن تحقيق مبادئ المساواة والمناصفة.

كما أكد السيد الوزير في معرض كلمته، بأن اليوم العالمي للمرأة يعتبر محطة للتوقف مليا عند أهم المنجزات التي تم تحقيقها في مجال مقاربة النوع ، وذلك في إطار الجهود الحثيثة التي مافتئت تبذلها وزارة الوظيفة العمومية وتحديث الادارة في هذا المجال من أجل ضمان تمثيلية وازنة للمرأة في مجال تدبير الشأن العام، والسعي إلى تحقيق المناصفة كما نص عليها دستور المملكة، والعمل على بلوغ تمثيلية متوازنة بين النساء والرجال في مناصب المسؤولية بالإدارة العمومية، منوها بالتطور الذي عرفته وضعية النساء ومكانتهن بالإدارة العمومية، حيث بلغت نسبة النساء بالقطاعات الوزارية38,6%  سنة 2013 مقابل 34%  سنة 2002.

كما ذكر السيد الوزير،  ببرنامج عمل وزارة الوظيفة العمومية وتحديث الادارةفي مجال  ادماج مبدأ المساواة بين الجنسن في الوظيفة العمومية،  يروم العمل على الرفع من نسبة النساء بمناصب المسؤولية في الإدارة العمومية ، وإحداث مرصد للنوع الاجتماعي بالوظيفة العمومية يوفر معطيات وإحصائيات ودراسات تمكن من صياغة سياسات عمومية في مجال النهوض بوضعية المرأة داخل الوظيفة العمومية، وتنفيذ برنامج يخص إدماج مقاربة النوع في مسلسل الانتقاء والتوظيف والتعيين والحركية والترقية، وإحداث موقع للنوع ببوابة الوزارة ، وتنفيذ التوصيات المترتبة عن  الدراستين المتعلقتين ب"التوفيق بين الحياة المهنية والحياة الخاصة"، و"مكانة النساء بمراكز المسؤولية في الوظيفة العمومية" .
 وقدشكل  هذا اللقاء مناسبة لتقييم الوضعية الراهنة لإدماج المساواة بين الجنسين في الوظيفة العمومية من خلال تقديم عرض حول منجزات شبكة التشاور المشتركة بين الوزارات المكلفة بتتبع إدماج مبدأ المساواة بين الجنسين في الوظيفة العمومية، ولتسليط الضوء على حصيلة الشبكة وبرنامج عملها.  

وتضم شبكة التشاور المشتركة بين الوزارات المكلفة بتتبع ادماج مبدأ المساواة بين الجنسين في الوظيفة العمومية في عضويتها، ممثلي جميع الوزارات والإدارات العمومية، مما مكن من التنسيق بين مختلف القطاعات الوزارية وساهم في تبادل التجارب في مجال إدماج مقاربة المساواة  بين الجنسين في الإدارة   العمومية، وذلك لبلوغ تمثيلية متكافئة بين النساء والرجال ووضع آليات تصحيحية ووقائية لإدماج مبدأ المساواة بين الجنسين داخل منظومة تدبير الموارد البشريـــة، وتشــخيص معــيقات ولوج النــساء، بــشكل عادل ومنصف.

وقد عرفت هذه التظاهرة تقديم شهادات لمجموعة من النساء اللاتي يتقلدن مناصب عليا ككاتبة عامة وعاملة ومديرة مركزية،  بالإضافة إلى عرض فيلم وثائقي حول شهادات لسيدات يتقلدن مناصب عليا من قدماء المدرسة الوطنية للإدارة.

كما شهد هذا اللقاء تكريم بعض المسؤولات والمسؤولين الذين ساهموا في دعم مقاربة النوع بالوظيفة العمومية وكذا توزيع هدايا رمزية من طرف السيد الوزير اعترافا بالجهود التي تبذلها المرأة الموظفة بوزارة الوظيفة العمومية وتحديث الإدارة.
 

كل إصدارات الوزارة، كتيبات، دراسات، دلائل، النظام الأساسي العام للوظيفة العمومية ... رهن إشارتكم

مقترحات

من أجل خدمة أفضل

طلب المعلومات

لتزويدكم بمعلومات أدق