مستجدات

نظمت وزارة إصلاح الإدارة والوظيفة العمومية، بشراكة مع هيئة الأمم المتحدة للمرأة (ONU-Femmes) وسفارة الجمهورية الفرنسية لقاء دراسي حول موضوع: "مكانة المرأة الموظفة بمناصب المسؤولية: تحديات ورهانات ".

في إطار الاحتفاء باليوم العالمي للمرأة، نظمت وزارة إصلاح الإدارة والوظيفة العمومية، بشراكة مع هيئة الأمم المتحدة للمرأة (ONU-Femmes) وسفارة الجمهورية الفرنسية، لقاء دراسيا حول موضوع "مكانة المرأة الموظفة بمناصب المسؤولية: تحديات ورهانات "، وذلك يوم الخميس 08 مارس 2018، بحضور السيد محمد بنعبد القادر، الوزير المكلف بإصلاح الإدارة والوظيفة العمومية، والسيدة ليلى رحيوي، ممثلة هيئة الأمم المتحدة للمرأة بالمنطقة المغاربية، والسيد Jean-François Girault، سفير الجمهورية الفرنسية بالمغرب، وفعاليات نسائية تمثل القطاعات الوزارية والمؤسسات العمومية والبرلمان، فضلا عن أعضاء شبكة التشاور المشتركة بين الوزارات من أجل المساواة بين الجنسين بالوظيفة العمومية (RCI)، وعدد من السفيرات يمثلن دولا اوروبية.


ويأتي هذا اللقاء في إطار الإصلاحات المؤسساتية والتشريعية التي انخرط فيها المغرب من أجل المساواة بين الجنسين، وتماشيا مع التوجيهات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، ومقتضيات دستور 2011، والتي تم بموجبها إدراج مقاربة النوع ضمن البرنامج الحكومي لإصلاح الإدارة.


وقد أوضح السيد الوزير في كلمة، ألقاها بالنيابة عنه السيد أحمد لعمومري، الكاتب العام للوزارة، أن معدل تمثيلية النساء في مناصب المسؤولية بالإدارة العمومية عرف تطورا واضحا وإيجابيا، حيث وصل إلى نسبة 40 في المائة من الموارد البشرية للدولة. وقد انتقل هذا المعدل من 16.21 في المائة سنة 2012 إلى 22.5 في المائة سنة 2016، وكذا معدل الوظائف العليا والذي شهد بدوره تطورا ملحوظا، إذ ارتفع من 10.38 في المائة سنة 2012 إلى 15.28 في المائة سنة 2016. وبالنسبة لوزارة إصلاح الإدارة والوظيفة العمومية، أبرز السيد الوزير أن نسبة الموظفات ارتفعت إلى 47 في المائة من إجمالي الموظفين، فيما بلغت نسبة مناصب المسؤولية التي تشغلها النساء 32 في المائة.


كما قدمت السيدة ليلى رحيوي، عرضا حول "المفاهيم المتعلقة بالنوع الاجتماعي" يتناول الزامية المساواة بين الجنسين كشرط اساسي للتنمية المستدامة المركزة على الانسان، وأكدت كذلك على ان إدراج مقاربة النوع في الحكامة الدولية هي الحل لوضع تنمية سوسيو-اقتصادية مستدامة تخدم الرجال والنساء على حد سواء. وقام كذلك السيد Jean-François Giraul بعرض الاستراتيجية الدولية لفرنسا لتحقيق المساواة بين المرأة والرجل (2022-2018) باعتبارها خارطة طريق مصممة لتنسيق الأنشطة على امتداد السنوات الخمس المقبلة وتحسين وضع المرأة في جميع أرجاء العالم.


وقد اختتم هذا اللقاء بباقة غنائية من أداء بعض الطلبة وبعرض مسرحي تحت عنوان" طرز لحساب" من أداء عدد من الفنانات والفنانين المغاربة المرموقين والذي نال إعجاب الحضور.
 

كل إصدارات الوزارة، كتيبات، دراسات، دلائل، النظام الأساسي العام للوظيفة العمومية ... رهن إشارتكم

مقترحات

من أجل خدمة أفضل

طلب المعلومات

لتزويدكم بمعلومات أدق