مستجدات

اختتام أشغال الدورة 13 للمنتدى الافريقي حول تحديث الخدمات العامة ومؤسسات الدولة

ترأس السيد محمد بنعبد القادر، وزير إصلاح الإدارة والوظيفة العمومية ورئيس المجلس الإداري للمركز الافريقي للتدريب والبحث الاداري للانماء -الكافراد-  والسيد ستيفان موني مواندجو، المدير العام للكافراد، اليوم الخميس بالرباط، الجلسة الختامية للمنتدى الافريقي 13 حول تحديث الخدمات العامة ومؤسسات الدولة، المنظم تحت الرعاية السامية، لصاحب الجلالة، الملك محمد السادس، نصره الله وأيده.

وفي كلمة ألقاها بهذه المناسبة، التي حضرها على الخصوص وزراء الوظيفة العمومية والإصلاح الإداري والحكامة الأفارقة ومندوبي الدول الأعضاء وغير الأعضاء في الكافراد ومسؤولي مؤسسات التكوين والبحث في مجال الإدارة العمومية، وكذا ممثلي المؤسسات الجهوية والدولية المختصة، أكد السيد الوزير أن احتضان المغرب لهذا المنتدى يبرهن على مدى التلاحم والتعاون القائم بين البلدان الافريقية في جميع المجالات ذات الاهتمام المشترك.
 
وأضاف السيد الوزير إلى أن هذا اللقاء تأكيد أيضا على مدى التزام الجميع ببذل المزيد من الجهود والعمل المتواصل، للدفع قدما بعجلة التنمية المستدامة، وجعل المواطن في صلب اهتماماتها وانشغالاتها ومشاريعها الإدارية التنموية، مشيرا إلى أنه يعتبر بحق محطة أساسية في مسار إرساء مبادئ وقواعد الحكامة العامة وربطها بمحاربة الرشوة.

كما أكد حرص الجميع على تفعيل وأجرأة مختلف النتائج والتوصيات المتمخضة عنه، بما من شأنه أن يقوي أواصر التعاون جنوب- جنوب، ويدعم الشراكة بين البلدان الافريقية لكسب رهان الحكامة العامة المسؤولة ومحاربة الرشوة وتعزيز دولة الحق والقانون بإفريقيا.

وقد توجت أشغال هذا المنتدى، بإصدار مجموعة من التوصيات، منها على الخصوص :
 
1 - السهر على مشاركة المواطن في بلورة وتتبع السياسات العمومية وخاصة منها المتعلقة بمحاربة الرشوة ودعم الحكامة الجيدة والشفافية وربط المسؤولية بالمحاسبة والسهر على جعل الحكومات منفتحة على مواطنيها ومؤسساتها؛
 
2 - بلورة الإرادة السياسية لمحاربة الرشوة من خلال سن قوانين لمواجهة هذه الظاهرة؛
 
3 - جعل الرشوة من بين أولويات مشاريع إصلاح الإدارة في إفريقيا وإشراك مؤسسات الحكامة في هذا الورش؛

4 - دعم إدارة القرب من خلال تطوير الإدارة الإلكترونية بغية تحسين الخدمات العمومية لتواكب متطلبات المواطن؛

5 - تشجيع مساهمة المجتمع المدني والقطاع الخاص، والنقابات في بلورة وتفعيل استراتيجيات محاربة الرشوة.

     كما خصصت هذه الدورة التي دامت يومين والتي نظمت على هامش انعقاد الدورة الخامسة والخمسين (55) للمجلس الإداري  لـ"كافراد" حول موضوع "محاربة الرشوة في المرافق العمومية بإفريقيا باعتبارها أداة لمأسسة الحكامة العمومية المسؤولة"، بتسليط الضوء على مختلف التجارب الافريقية بخصوص  استراتيجيات محاربة الفساد ومناقشة مختلف التجارب والخبرات ووجهات النظر حول طرق تحسين الحكامة المسؤولة في محاربة الرشوة في المرافق العمومية ، بالنظر لما تشكله الحكامة المسؤولة كأداة مميزة و ناجعة لمواكبة الاستراتيجيات الوطنية لمحاربة الرشوة.

وقد تميزت هذه التظاهرة أيضا، بالتوقيع على اتفاقيات شراكة وتعاون بين المغرب وكل من دول غينيا بيساو، ومالي، وبوركينافاسو رغبة في تعزيز شراكة تضامنية مع الدول الإفريقية الشقيقة والصديقة، بهدف وضع تجربة المغرب رهن إشارة هذه الدول لتوطيد دعائم نموذج تنموي بشري ومستدام وتضامني بقارتنا الإفريقية، وكذا التوقيع على مجموعة من الاتفاقيات بين المركز الإفريقي للتدريب والبحث الإداري للإنماء وعدد من المؤسسات الوطنية والدولية.

وقد عرف المنتدى كذلك تتويج مجموعة من الفائزين بالجائزة الإفريقية للخدمات العمومية في نسختها الثانية، والتي يتوخى المنظمون من خلالها تكريم إنجازات وإبداعات ومساهمات مؤسسات المرفق العام التي تعمل على إرساء دعائم إدارة عمومية أكثر فعالية ونجاعة بالبلدان الإفريقية، بالإضافة إلى استكشاف الابتكارات في مجال الحكامة، وتحفيز الموظفين بشكل يفضي إلى دعم التجديد وتحسين صورة المرفق العام وتعزيز ثقة المواطنين بالإدارة العمومية بصفة عامة.

وتميزت الجلسة الختامية للمنتدى بتوجيه برقية شكر وامتنان إلى حضرة صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله وأيده، باسم كل المشاركين في هذا اللقاء والتي تلاها نيابة عنهم السيد وزير تنمية الموارد البشرية بجمهورية السودان، السيد الصادق الهادي عبد الرحمان المهدي.
 

كل إصدارات الوزارة، كتيبات، دراسات، دلائل، النظام الأساسي العام للوظيفة العمومية ... رهن إشارتكم

مقترحات

من أجل خدمة أفضل

طلب المعلومات

لتزويدكم بمعلومات أدق